الراشدية للتربية و التعليم

الراشدية للتربية و التعليم

منبر مهني للتفاعل و التواصل بين كافة اطارات التربية و التعليم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته... و يستأنف منتداكم نشاطه معولا على اهتماماتكم و إقبالكم بالمساهمة و المتابعة ... كل التوفيق
«أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه» ... «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما إستطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي ، فإغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت» ... «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعفافَ والْغِنَى »
مواضيع مماثلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتب السنة الأولى ابتدائي الجيل الثاني 2016-2017
الأحد سبتمبر 11, 2016 1:27 am من طرف Admin

» كتب السنة الثانية ابتدائي الجيل الثاني 2016-2017
السبت سبتمبر 10, 2016 8:27 pm من طرف Admin

» وداعا أيها الأحبة
الإثنين يوليو 27, 2015 2:47 pm من طرف Admin

» عرض و مناقشة منهاج الرياضيات للسنة الرابعة إبتدائي
الأربعاء مارس 11, 2015 4:35 pm من طرف mbaxel

» عيدكم مبارك و سعيد
السبت مارس 07, 2015 4:59 pm من طرف Admin

» لن أنس ما حييت
السبت مارس 07, 2015 4:55 pm من طرف Admin

» ممكن شرح لمحتوى المراسلة التقاعد المسبق !
الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 7:22 pm من طرف أمين

» أعمال الملتقى الجهوي لمفتشي التعليم الابتدائي الخاص بالتربية التحضيرية و التعليم المكيف
الخميس أكتوبر 23, 2014 11:24 am من طرف benhalima81

» مهام مفتش التعليم الابتدائي : تربوي ، ادارة ، تغذية مدرسية
الجمعة سبتمبر 05, 2014 6:22 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 518
 
أمين - 44
 
بلمامون - 33
 
hafid3 - 21
 
ميراج - 20
 
خالد - 18
 
mhamed - 15
 
sss64 - 10
 
بلحاج - 9
 
seghiersyrin - 8
 

شاطر | 
 

 صراحة الأطفال وعفويتهم تسبب الحرج للأبوين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: صراحة الأطفال وعفويتهم تسبب الحرج للأبوين    الأربعاء يناير 12, 2011 10:15 pm

من مشاركة أخينا hafid3

يُقال إن الحقيقة تخرج من أفواه الصغار بحكم عفويتهم وبراءتهم، التي تجعلهم ينطقون، دون أدنى تفكير، في ما إذا كان الأمر سيزعج أحدهم أو يفرحه.

غير أن أسر هؤلاء الأطفال يتضايقون كثيرا من هذه العفوية في الكلام، لأنها تحرجهم وتحرج ضيوفهم، في الكثير من الأحيان.

ويعاني آباء آخرون عادة نقل الأخبار، أو ما يحكى داخل البيت، إلى أناس آخرين ما يزيد في إحراج الوالدين، أو الإخوة أو الأقارب.

سميرة أم لخالد ونادية، وهما طفلان توأمان، ينتابها قلق كبير، في كل مرة حضر ضيوف عندها في البيت، وكان طفلاها موجودين... " لأنهما سيحاصرانهم بوابل من الأسئلة المحرجة، في غالب الأحيان، وسيقولان كل شيء وكل ما جرى في البيت، وينتظران التعليق، والإجابة حتى يشبعا فضولهما".

ويختلف اختصاصيو التربية في تقييم هذه الظاهرة، ليخلص البعض إلى أن الأمر طبيعي، وكل الأطفال، في طور التطور والنمو واكتشاف محيطهم، يعبرون عن ذلك بهذا الفضول الزائد أو المبالغ فيه، برأي أسرهم، والأمر يحتاج إلى تعامل خاص ومتزن، حتى يمكن الحد من فضوله بطريقة إيجابية، وليس بما يمكن أن يحد إرادته في المعرفة والتعلم، فيما يرى البعض الآخر أن ذلك ينم عن وجود خلل في تربية الطفل داخل البيت،‏ ما يحتم على الأبوين العمل على بث أبسط دعائم التربية، وأساليبها‏ المختلفة في نفسه.‏
في بعض الأحيان، ينقل الأطفال الكلام، دون تفكير في إيقاع الضرر بالغير، بل وكأنما يريد إثبات وجوده وذكائه في تذكر ما يراه ويسمعه.

ويرى الاختصاصيون في تربية الأطفال أن لدور الأسرة تأثيرا كبيرا على الطفل، في تشكيل وعيه وسلوكه. ولأن الطفل يتأثر، أيضا، بالبيئة المحيطة به، دون أن يتعمد ذلك، فقد يتعلم عادة نقل الكلام من أصدقاء المدرسة مثلا.

ويقدم خبراء التربية بعض النصائح للتخلص من هذه العادة، التي يعتبرها بعض الآباء سلبية في سلوكات وتربية أبنائهم، أهمها أن يكون للأطفال مجالهم الخاص بهم كأطفال، بمعنى عدم إشراكهم في مواضيع، أو قضايا تهم البالغين، وتفوق قدرتهم الذهنية، ما يجعلهم يجهدون في الفهم، وبالتالي، نقل الأمور محرفة بعض الشيء تزيد من حدة المشاكل داخل الأسرة. فالحوار ممكن بما يقترب من ذهنهم وبشأن قضاياهم هم فقط.

أيضا، ينصح بعدم سماح للطفل في التدخل في شؤون الكبار، إلا بعد إعطائه الإذن لذلك، أو بطلب من الأبوين. على أساس الكثير من الصراحة والصدق في القول،
الذي يجنب الإنسان الوقوع في كثير من المهالك، والمواقف الاجتماعية الحرجة.

ينصح الخبراء، أيضا، بفرض رقابة واعية على كل المصادر المؤثرة في تكوين فكر، وشخصية الطفل، مع تعليمه أن عادة نقل الكلام من الأمور غير مرغوب فيها، وأنها تزعج الآخرين، وأن هناك أمورا أخرى من الممكن أن يقوم بها الطفل لكي يجذب انتباه الآخرين.

للأم دور في توجيه الطفل، من خلال توضيح مدى خصوصية ما يدور داخل البيت من أحداث، وإخبار الطفل بأن ما يدور داخل البيت، يعد أمرا خاصا بالبيت فقط، ولا يجب أن يطلع عليه الآخرين، سواء كانوا أقارب أو أصدقاء أو جيران.

وعلى الآباء البحث عن أسباب نقل الكلام عند الطفل، فإذا كان يسعي لنقل الكلام من أجل الحصول على الثناء والانتباه، فلابد من منحه مزيدا من الثناء والتقدير لذاته، ولما يقوم به، لكي لا يلجأ لهذا السلوك .

على أن يلتزم الأبوان بأن يكونا قدوة حسنة بعدم نقل الكلام للغير أمام الطفل، لأنه قد يتعمد نقل الكلام من باب التقليد.

ينبغي، كذلك، تجنب استخدام العنف في معالجة المشكلة، لأن العنف مع الطفل يتسبب في تفاقمها، مع الحذر من اللوم المستمر والنقد وإعطاء الأوامر، في حين من الممكن إشعار الطفل بقيمته داخل الأسرة، وبأهميته، وأنه فرد مسؤول داخلها.

وتبقى تنمية مهارات الطفل، وقدراته في مجال أكثر نفعا،‏ بتوجيه طاقاته لتأليف القصص، أو ممارسة الرياضة، أو غيرهما من الأنشطة، التي تملأ وقت فراغه‏،‏ وتعود عليه بالنفع‏ .
كل هذا يجب أن يكون مواكبا لمجهود الأسرة في غرس الآداب والأخلاق الحميدة داخل الطفل، مثل الأمانة، وحب الآخرين، وعدم نقل الكلام، وإفشاء الأسرار .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صراحة الأطفال وعفويتهم تسبب الحرج للأبوين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سر بياض اليابانيات
» حماية البشرة من التجاعيد
» بعض المكياج يسبب سرطان الثدي
» ظاهرة تساقط الثمار في التّين
» ما معنى كلمة دبع

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الراشدية للتربية و التعليم :: التربية التحضيرية-
انتقل الى: